التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30/03/2019

العناوين
بدء فوج تجنيد آذار 2019 بالجيش الإسرائيلي
كوخافي يشكل لواءً جديداً باسم " شيلوح"..  
مناورة لكتيبة الاستطلاع تحاكي سيناريوهات الحرب الشاملة
إسرائيل تُدين دول العالم بأكثر من 273 مليار دولار
الاشتباه بتصدير شركة إسرائيلية لأنظمة تجسس دون تصريحات قانونيّة
 صفقة بمجال "هاي تك" بين شركتين إسرائيلية وأمريكية
 "إسرائيل" تحتل المرتبة الثامنة عالمياً في تصدير السلاح
 "ديليك" الإسرائيلية تدرس شراء حصة في مرفأ غاز بمصر
العليا تقر ترشح تحالف الموحّدة والتجمّع وكسيف وشطب بن آري
 عودة لا يستبعد المشاركة في حكومة مع غانتس ولابيد
 انتخابات الكنيست بالارقام
 العليا الإسرائيلية" تسمح للجبهة العربية خوض انتخابات "الكنيست"
 الانتخابات والجولان
 الطائفة الدرزية والانتخابات
نتنياهو  و بيع غواصات ألمانية لمصر

       
 

 


 
بدء فوج تجنيد آذار 2019 بالجيش الإسرائيلي
     أعلن المتحدث باسم جيش العدو، عن بدء استيعاب الجنود الجدد في إطار فوج تجنيد آذار 2019 للوحدات المقاتلة ووحدات الدعم القتالي المختلفة بالجيش؛ وحسب صحيفة "معاريف" العبرية، فإن فوج التجنيد بدأ بتاريخ 10 آذار سيستمر حتى تاريخ 16 نيسان المقبل، حيث سيتوافد آلاف الجنود الجدد إلى مكاتب التجنيد الخمسة الموزعة في أنحاء "الكيان"، وفتح باب التجنيد للوائي "جولاني" و"جفعاتي"، وبعد ذلك لوحدات المدرعات المختلفة ومن ثم للهندسة القتالية، ثم لوحدة المعابر، ثم للواء الناحل وكفير، ومن ثم إلى الدفاعات الجوية، ثم إلى لواء المظليين ومن ثم إلى المدفعية وسلاح الجمع القتالي ومن ثم إلى لواء الإنقاذ والنجدة التابعة للجبهة الداخلية.
 
كوخافي يشكل لواءً جديداً باسم " شيلوح"..  
     كشف موقع "غلوبس" النقاب عن خطة سرية لرئيس الأركان الجديد الجنرال أفيف كوخافي، بتشكيل لواء جديد في الجيش، تتمحور مهامه في تطوير المنظومات التكنولوجية والتقنية التي تلبي الاحتياجات العملياتية المختلفة في جميع وحدات وأذرع الجيش، وأنه سيطلق على اللواء الجديد اسم "شيلوح" كما سيقوم بتعيين ضابط برتبة عميد أو عقيد لقيادة اللواء الجديد وفقاً للتوقعات. من جانبه، أوضح مصدر مطلع على تفاصيل الخطة، أن اللواء الجديد يهدف إلى توحيد جميع مهام التطوير التقني والتكنولوجي المفرقة بين الوحدات والألوية تحت مظلة لواء واحد لكي يتلاءم مع الاحتياجات العملياتية والاستخبارية المتغيرة في وحدات الجيش المختلفة؛ ووفقاً للتقديرات فإن اللواء الجديد سيتبع لركن التخطيط التابع لهيئة الأركان العامة بالجيش، حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يفكر فيها الجيش بتوحيد جميع الجهود التكنولوجية والتقنية تحت مظلة لواء واحد ؛وأوضح مصدر أمني رفيع بأن الجيش لم يتفق حتى الآن على توزيع المسؤوليات والصلاحيات بين اللواء الجديد وإدارة تطوير الأسلحة التابعة لوزارة الجيش والصناعات العسكرية المختلفة، موضحاً أنه من الممكن أن تحدث احتكاكات كبيرة بين هذه الجهات في إطار هذا السياق.

مناورة لكتيبة الاستطلاع تحاكي سيناريوهات الحرب الشاملة
     ذكر موقع والا العبري أن المئات من كتيبة الاستطلاع التابعة للواء المظليين سيشاركون في مناورة دولية على الأراضي الألمانية. وأضاف موقع "والا" أن المناورة ستستمر لأكثر من عشرة أيام، بمشاركة عشرات الدول بما في ذلك قوات من الجيش الألماني، البريطاني، والأمريكي؛ والحديث يدور عن مناورة ضخمة تعتبر الأولى من نوعها ستحاكي سيناريوهات الحرب الشاملة بما في ذلك تبادل الخبرات العسكرية بين القوات المختلفة؛ وقد جرت خلال الأشهر الأخيرة الماضية سلسلة من اللقاءات بين مندوبين عن جيش الاحتلال  والجيش البريطاني والأمريكي للتجهيز للمناورة التي سيطلق عليها اسم ALLied spirit.

إسرائيل تُدين دول العالم بأكثر من 273 مليار دولار
     أظهرت معطيات جديدة نشرها بنك "إسرائيل" ومكتب الإحصاء المركزي بأن الديون التي تريدها "إسرائيل" من دول العالم المختلفة، وصلت مع بداية عام 2019 إلى 158.3 مليار دولار. ووفقاً لصحيفة "إسرائيل اليوم"، فإن هذا المبلغ لا يشمل احتياط العملات الخارجية لبنك "إسرائيل" والذي يقدر بأكثر من 115 مليار دولار، حيث يصل إجمالي المبلغ إلى أكثر من 273 مليار دولار. وأشارت المعطيات أيضاً، إلى أن حجم الاستثمارات الأجنبية في "إسرائيل" وصل مطلع هذا العام إلى أكثر من 20 مليار دولار، في حين وصلت استثمارات الإسرائيليين في الخارج إلى أكثر من 19.5 مليار دولار.

الاشتباه بتصدير شركة إسرائيلية لأنظمة تجسس دون تصريحات قانونيّة
     جمّدت وزارة الأمن الإسرائيليّة تصدير شركة محليّة لمنتجاتها التجسسيّة في أعقاب الاشتباه بتصديرها أجهزة بشكل يناقض القانون، والشركة هي "أبيليتي" المعروفة بإنتاجها أنظمة تجسّس وتحديد مواقع الأشخاص، دون أن تحدّد الجهات التي صدّرت إليها المعدّات أو الفترة الزمنيّة التي صدّرت الأنظمة فيها، أو إن أسفرت عن أضرار. وبحسب "هآرتس"، فإن وزارة الأمن الإسرائيليّة تشتبه بأنّ الشركة صدّرت الأنظمة التجسسيّة دون تحصيل التراخيص اللازمة، بشكل يخالف قانون الرقابة على الصادرات الأمنيّة.
     واستدعى مفوّض الأمن في الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة وقسم الرقابة على الصادرات الأمنيّة، مندوبين عن الشركة لجلسات استماع، تقرّر في نهايتها تجميد الشركة من سجلّ التصدير الأمني وسحب ترخيصات التسويق والتصدير والتشفير الخاصّة بالشركة.
     وذكر موقع "ذا ماركر" أن الشركة تنتج أنظمة تكنولوجيّة استخباراتيّة لحكومات وأجهزة شرطة وتنشط في مجال السايبر عبر العالم؛ وتتيح أنظمة الشركة التنصّت على محادثات مشفّرة وتسجيل المحادثات الصادرة والواردة، وتحديد نوعيّة الأجهزة حسب الطراز والدولة التي صّنع الجهاز فيها وتحديد أرقام هواتف.
     وتثير شركات إسرائيليّة مختصّة بإنتاج هذا النوع من الأنظمة، أبرزها شركة NSO، قلقًا دوليًا في أعقاب تصديرها إلى حكومات قد تستخدمها لتعقّب معارضين سياسيّين، خاصّة السعوديّة والبحرين والإمارات، بمصادقة الحكومة الإسرائيلية نفسها.
 
صفقة بمجال "هاي تك" بين شركتين إسرائيلية وأمريكية
    ذكرت قناة "كان" العبرية، أن شركة "نفيديا" الأمريكية، عقدت صفقة عملاقة في مجال "هاي تيك" الإسرائيلي، مع شركة "ميلانوكس" الإسرائيلية، بمبلغ 6.9 مليار دولار، مشيرةً إلى أن الشركتين تتخصصان في مجال نقل المعلومات بالإنترنت.ولفتت القناة، إلى أن هذه الصفقة، هي ثاني أكبر صفقة في تاريخ سوق التقنية العالية في "إسرائيل". وبحسب القناة، قال المدير العام لشركة "نفيديا" جنسن وانغ، إن الشركة الإسرائيلية ستساعد في السيطرة والتحكم على قواعد البيانات العملاقة وإيجاد محرك للبحث في هذه القواعد، وتسريع وتيرة نقل البيانات بين شبكات الحواسيب، مما سيقلص نفقات المستهلكين.من جهته، أكد مؤسس الشركة الإسرائيلية ايال فالدمان، أن الشركتين تتعاونان منذ زمن، وستواصلان في المساهمة لبناء جهازي الحاسوب الأكثر سرعة في العالم.

"إسرائيل" تحتل المرتبة الثامنة عالمياً في تصدير السلاح
     التقرير السنوي لمعهد "شتوكهولم" لأبحاث السلام، أظهر أن "إسرائيل" تحتل المرتبة الثامنة على مستوى العالم في تصدير السلاح والمنظومات القتالية المختلفة، وارتفعت بنسبة 8%  تجارة السلاح الاسرائيلية خلال الأعوام الخمس الأخيرة، بما في ذلك الصادرات والواردات من الأسلحة. وأظهرت المعطيات أيضاً أن "إسرائيل" تحتل المرتبة 15 على مستوى العالم من حيث استيراد السلاح، كما أظهرت أن 64% من صفقات السلاح، تعقدها "إسرائيل" مع أمريكا، في حين أن 27% من هذه الصفقات مع ألمانيا، و8.9% مع إيطاليا.

"ديليك" الإسرائيلية تدرس شراء حصة في مرفأ غاز بمصر     
     تدرس شركة "ديليك دريلينج" الإسرائيلية، إمكانية شراء حصة في مرفأ للغاز بمصر لتعزيز نشاط تصدير الغاز من إسرائيل، وفق وكالة بلومبيرغ الدولية. وذكرت الوكالة أن "ديليك" تدرس الاستحواذ على حصة في مرفأ إدكو (شمال) الذي تشغله شركة شل العالمية، أو دمياط (شمال على البحر المتوسط)، الذي تشغله شركة "يونيون فينوسا غاز" الإسبانية. وفي حال عدم نجاح خيار شراء حصة، فإن البديل يتمثل في استخدام المنشآت المصرية من جانب الشركة الإسرائيلية لتسييل الغاز الطبيعي. وفي شباط 2018، أعلنت"ديليك"، توقيع اتفاقية لتوريد الغاز الإسرائيلي إلى شركة "دولفينوس" المصرية (خاصة)، بقيمة 15 مليار دولار على مدى 10 سنوات. وترى بلومبيرغ، أن الشراء في أحد منشآت الغاز الطبيعي المسال المصرية أو استخدام مرافقها، سيمثل مرحلة جديدة في العلاقات الإسرائيلية المصرية، مع حلول الذكرى الأربعين لمعاهدة السلام .
 
العليا تقر ترشح تحالف الموحّدة والتجمّع وكسيف وشطب بن آري
     أقرت المحكمة العليا، ترشح تحالف الموحدة والتجمع، ود. عوفر كسيف عن قائمة الجبهة، وإلغاء قرار لجنة الانتخابات المركزية، فيما صادقت على قرار اللجنة، شطب مرشح حزب "عوتسما يهوديت" (قوة يهودية) ضمن اتحاد أحزاب اليمين المتطرف، ميخائيل بن آري.
     وجاء في قرار المحكمة أن "المحكمة قررت بأغلبية الأصوات، قبول الاستئناف الذي تقدم به تحالف الموحدة والتجمع، وإلغاء قرار لجنة الانتخابات المركزية، شطب تحالف الموحدة والتجمع ومنعها من الترشح لانتخابات الكنيست المقبلة، وبذلك يحق للتحالف الترشح للانتخابات".
     يُذكر أن قرار قبول استئناف تحالف الموحدة والتجمع، الذي قُدّم بواسطة بواسطة مركز "عدالة"، جاء بأغلبية 8 قضاة، ومعارضة القاضي دافيد مينتش.
     وحول قرار لجنة الانتخابات، شطب د. عوفر كسيف عن قائمة الجبهة، جاء في قرار المحكمة أنها "قررت عدم المصادقة على قرار اللجنة وإلغاء شطب د. كسيف، وتمكينه من الترشح لانتخابات الكنيست الـ21". وأوضحت أن القرار جاء بأغلبية 8 قضاة، ومعارضة القاضي دافيد مينتش.
     وفي هذا السياق، قال مركز "عدالة" إن الوقت قد حان "لأن تسحب صلاحية نقاش طلبات شطب ترشح القوائم أو الأفراد والمصادقة عليها من لجنة الانتخابات المركزية". في حين، قررت المحكمة إلغاء قرار لجنة الانتخابات بالسماح لليميني المتطرف، بن آري، بالترشح للانتخابات المقبلة، بناء على توصيات المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، الذي أيّد شطب ترشحه بسبب تصريحاته المتطرفة والعنصرية ضد العرب.
     واتخذت المحكمة قرارها بأغلبية 8 قضاة فيما عارضه القاضي نوعم سولبيرغ؛ وكانت لجنة الانتخابات قد قبلت في 6 آذار طلب ترشيح بن آري، لكنّ حزب "ميرتس" لجأ إلى المحكمة العليا لإبطال هذا الترشيح.
     في المقابل، قررت المحكمة السماح للعنصري إيتمار بن غفير (عوتسما يهوديت) بخوض الانتخابات.
     وكان مندلبليت قد طلب شطب ترشيح بن آري الذي كان قد وصف المواطنين العرب بأنهم "خونة وقتلة" ما اعتبره مندلبليت "تحريضا على العنصرية". وقال مندلبليت إن "بن آري يحرض على كراهية السكان العرب على أسس إثنية وقومية"، مشيرا إلى أنه "يدعو إلى إدانة عنيفة لحقوق السكان العرب".
     هذا ورفضت المحكمة الاستئناف على قرار اللجنة المركزية للانتخابات، والتي كانت قد أقرت ترشح تحالف الجبهة والعربية للتغيير.
     وعقّبت قائمة تحالف الموحّدة والتجمع على قبول استئنافها وعدم منعها من خوض الانتخابات، في بيان جاء فيه: إن شطب قائمة التحالف في لجنة الانتخابات المركزية هو قرار سياسي نابع من خشية إسرائيل من مشروع وطرح القائمة الديمقراطي الذي يناهض المشروع الصهيوني، فقرار الشطب السياسي فشل في اجتياز شروط المحكمة العليا التي تتعامل مع الموضوع من منظار قانوني قضائي"؛ وأضاف البيان: "بينما يتنافس (رئيس الحكومة بنيامين) نتنياهو و(رئيس تحالف "كاحول لافان" بيني) غانتس، وغيرهم من الأحزاب الصهيونية على العدائية والتحريض ضد المجتمع العربي، نقف في قائمة التحالف أمام المحكمة العليا وندافع عن مشروع "دولة لجميع مواطنيها" وعن مبادئنا الديمقراطية العادلة وعن حقّنا الأساسي بتمثيل مجتمعنا". وأن "من عليه أن يقف أمام محكمة العدل الدولية هم أولئك الذين يفتخرون بجرائمهم ضد الشعب الفلسطيني ويهدرون دمه ويحرّضون ضده".
     وأكد التحالف: "نحن متمسّكون بهوّيتنا العربية وبمشروعنا الديمقراطي وبتمثيل قضايا وهموم شعبنا اليومية والقومية. وندعو جميع فئات المجتمع بالالتفاف حول قائمة تحالف الموحدة والتجمع، ضد محاولات نزع الشرعية عنها وعن مشروعها السياسي الذي يمثّل الشريحة الأكبر في مجتمعنا".
     بدورها، عقبت قائمة الجبهة والعربية التغيير، على قرارات المحكمة العليا في موضوع الشطب، بأن "هذه القرارات تؤكد أن قرار لجنة الانتخابات كان مسيسًا ومخالفًا للقانون، بهدف شرعنة الفكر العنصري من جهة؛ وإسكات الصوت العربي والديمقراطي".
 
عودة لا يستبعد المشاركة في حكومة مع غانتس ولابيد
     أعرب أيمن عودة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، عن استعداده من حيث المبدأ للجلوس مع حكومة يقودها بيني غانتس – يائير لابيد؛ وقال  إن الجمهور العربي يعتقد بأنه مرّ بأفضل فترة برلمانية عندما كانت الأحزاب العربية تشكل كتلة مانعة في عهد رابين. وأضاف هناك استعداد مبدئي لذلك، ولكن على الحكومة التي ستحظى بهذا الدعم أن تسير نحو السلام والمساواة، مع أنه يعتقد أن غانتس ولابيد بعيدان عن تحقيق هذه الغاية. وحول توصية الجبهة بعهد مهمة تشكيل الحكومة إلى غانتس ولابيد، قال عودة إن على الاثنين أن يبذلا جهودًا جبارة ويصلا إلى الناصرة ليقنعا الجمهور بصدق خططهما.
 
انتخابات الكنيست
     مع اقتراب انتخابات الكنيست الـ21 المقرر إجراؤها في التاسع من نيسان  المقبل، واحتدام المنافسة بين معسكر اليمين والمركز – يسار الصهيونيين، وتفكيك القائمة المشتركة وخوض الأحزاب العربية الانتخابات بقائمتين منفصلتين، أظهرت معطيات مركز الأبحاث والمعلومات التابع للكنيست، ارتفاع الناخبين الجدد من أصحاب حق الاقتراع بـ460 ألف شخص، ليصل عدد أصحاب حق الاقتراع إلى 6.34 مليون ناخب، مقارنة بـ5.88 مليون في الانتخابات السابقة (2015).
     نسبة الحسم المقررة (3.25%)، فإن القوائم الفائزة ستحصل على أربعة مقاعد على أقل تقدير، وسيدلي الناخبون بأصواتهم في 10 آلاف و720 صندوقًا ستنشر في جميع أنحاء البلاد، فيما خصصت لجنة الانتخابات المركزية، 3 آلاف و949 صندوقًا لذوي أصحاب الإعاقة الحركية، بالإضافة إلى 96 صندوق اقتراع في السفارات الإسرائيلية في الخارج. وأوضح المركز أن نسبة التصويت في الانتخابات الماضية وصلت إلى 72.3% من أصحاب حق الاقتراع، ليصل عدد الأصوات التي يحتاجها كل مرشح للفوز بمقعد برلماني إلى 33 ألف و511 صوتًا. وبحسب المعطيات، كان عدد الأصوات الباطلة (اللاغية) في الانتخابات، إلى 44 ألفا، وهو ما يمثل نسبة 1% من مجموع الأصوات.
      وأشارت المعطيات إلى أن الفترة الأخيرة تشهد ارتفاعًا في نسبة التصويت بعد أن كانت النسبة قد وصلت إلى أدنى مستوياتها في انتخابات الكنيست الـ17 عام 2006 (63.5%)، لترتفع في العام 2009 إلى 64.7%، وفي العام 2013 إلى 67.8%، فيما وصلت نسبة التصويت في العام 2015 إلى 72.3%، وسط توقعات بأن تصل نسبة التصويت في الانتخابات المقبلة إلى 75%.
      وتشير التوقعات إلى أن عدد الأصوات الصحيحة في الانتخابات المقبلة سيصل إلى 4.7 مليون صوت، وعليه، فإن القوائم تحتاج إلى 153 ألف صوت لتجاوز نسبة الحسم ودخول الكنيست بأربعة مقاعد، حيث يحتاج كل مرشح إلى 39.2 ألف صوت، ليفوز بعضوية الكنيست.
     وكشفت المعطيات أن رفع نسبة الحسم (2% في انتخابات 2013)، أدى إلى تقليص عدد القوائم المرشحة للكنيست، وشهدت المعسكرات السياسية المختلفة تحالفات واسعة بين الأحزاب والكتل. في العام 2013 تنافست أكثر من 32 قائمة في الانتخابات، فيما شهد العام 2015 منافسة 25 قائمة انتخابية (10 منها فازت بمقاعد برلمانية ، 47 قائمة في اللجنة المركزية لخوض الانتخابات المقبلة، وسط توقعات أن تقدم عشرات القوائم على سحب ترشحها خلال الفترة المقبلة.
    وبيّنت المعطيات أن الحكومة موّلت الحملة الانتخابية للأحزاب التي تنافست في الانتخابات السابقة، بمبلغ وصل إلى 185 مليون شيكل، وتم ذلك بناء على حساب الوحدات التمويلية التي يحظى بها كل حزب، علما بأن قيمة الوحدة التمويلية تبلغ 1.34 مليون شيكل، ويتم حسابها على النحو التالي: متوسط المقاعد التي فازت بها القائمة في الدورتين الأخيرتين للكنيست، يقسّم على اثنين ويضاف إلى الناتج وحدة تمويلية واحدة؛ (مثال: حزب فاز في الكنيست الماضية بـ10 مقاعد والكنيست الحالية بـ8 مقاعد يحصل على 10 وحدات تمويلية، والتي تبلغ قيمتها 13.4 مليون شيكل).
 
الانتخابات والجولان    
    اعتبر المحلل السياسي، بن كسبيت، توقيت إعلان الرئيس ترامب، عن الجولان، بمثابة محاولة لتخليص نتنياهو، من "الكارثة الإستراتيجية"، التي جاءت قبل انتخابات الكنيست بثلاثة أسابيع، وهي طرح "قضية الغواصات" مجددا، وهي القضية التي ينظر لها كـ"قضية الفساد الأخطر في تاريخ الدولة".
    يشار إلى أنه بالرغم من تورط عدد من المقربين والقريبين من نتنياهو في القضية، إلا أنه لم يكن ضمن المشتبه بهم، بحسب قرار المستشار القضائي للحكومة. وانتهت التحقيقات في القضية دون إجراء تحقيق تحت طائلة التحذير مع نتنياهو. ولكن التطورات الأخيرة المفاجئة تفجر هذه القضية مجددا، لدرجة أن النيابة العامة تدرس إعادة فتح التحقيق فيها.
    وحتى اليوم، فقد لجأ نتنياهو للرد على ذلك "بسلاحين إستراتيجيين"، لوقف تراجعه في الاستطلاعات: الأول هو قضية الهاتف الخليوي لخصمه، بيني غانتس، الذي يشتبه بأنه تم اختراق هاتفه من قبل إيران قبل نحو ستة شهور؛ وذهب نتنياهو بعيدا في ذلك إلى حد عقد مؤتمر صحفي، طالب فيه غانتس بالكشف عن محتويات الهاتف، وعن "المعلومات الحساسة" التي باتت بحوزة ايران. وأشار بن كسبيت إلى أن هذا السلاح لم يضف نقاطا لنتنياهو، حيث أنه ذكّر الجمهور الإسرائيلي بـ"إسراعه، قبل 26 عاما في كانون الثاني عام 1993، إلى قاعة التلفزيون، حيث أقر بأنه خان زوجته، واشتكى من وقوعه تحت الابتزاز والتهديد".
    أما "السلاح الإستراتيجي" الثاني، فهو الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حيث أنه في أوج عاصفة "قضية الغواصات" الجديدة، كتب في تغريدة على تويتر أنه حان الوقت لـ"الاعتراف بالسيادة الكاملة لإسرائيل على هضبة الجولان". ورغم أن ترامب ووزير خارجيته، مايك بومبيو، ينفيان تدخلهما في الانتخابات الإسرائيلية، إلا انه لا يوجد أي إسرائيلي لا ينسب هذا "الإنجاز" لنتنياهو ولعلاقاته الوثيقة مع البيت الأبيض.
    وفي هذا الإطار، فإن الضغط الإسرائيلي يتركز في إمكانية إلغاء القيود التي فرضها القضاء الأميركي على الجاسوس جوناثان بولارد، والسماح له بالعودة إلى إسرائيل بطائرة نتنياهو، الذي يحلم بتحقيق ذلك في مواجهة خصومه السياسيين كي يفوز في الانتخابات.
    ويعتقد خصوم نتنياهو أن هناك علاقة بين المصادقة على بيع الغواصات لمصر، وبين قريبه الذي كان أحد الوسطاء في صفقات شركة "تيسنكروب" الألمانية المنتجة للسفن والغواصات.
    وأشار إلى أن النيابة تركز عملها الآن في فحص المستجدات في صفقات الغواصات، والأسهم التي كانت بحوزة نتنياهو في شركتي الصلب "سي دريفت" و"غراف تيك". كما يتم فحص حقيقة أن نتنياهو قد اشترى رزمة من الأسهم في شركة "سي دريفت" بمبلغ 600 ألف دولار عام 2007، وباعها بعد 3 سنوات بمبلغ 4.3 مليون دولار، علما أن وضع الشركة في حينه كان صعبا وكانت تتكبد خسائر بدل جني الأرباح. كما يجري فحص العلاقة بين "تيسنكروب" وبين "غراف تيك" التي اندمجت مع "سي دريفت" بعد وقت قصير من بيع نتنياهو للأسهم فيها لقريبه.
    ويخلص بن كسبيت إلى أن "مشكلة نتنياهو هي أن الانتخابات ستجري قريبا، ولا يوجد قوة في العالم يمكنها إزالة الرائحة النتنة؛ ربما يكون ترامب فقط قادرا على ذلك".
    أشارت تقديرات من مسؤولين كبار في قائمة "كحول لفان" إلى أن الرئيس ترامب، قد يلجأ إلى الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان في هذا التوقيت، بهدف مساعدة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، للفوز في انتخابات الكنيست المقبلة.
    وحسب صحيفة "معاريف العبرية"، أوضح مقربون من غانتس أنه من المتوقع أن يعلن ترامب عن سيادة "إسرائيل" على هضبة الجولان، أثناء لقائه مع نتنياهو، ليمنحه فرصة تحقيق انجاز سياسي قبل الانتخابات؛ وهو ما جرى اعلانه بالفعل؛  وأوضحت القائمة أيضاً، بأن ترامب لا يتوقف عن مساعدة نتنياهو من خلال تصريحاته الأخيرة، بما في ذلك مشاركة منشورات لنتنياهو على حسابه الشخصي بالإنستغرام.
 
الطائفة الدرزية والانتخابات    
    من المتوقّع أن نسبة الانتخاب في الوسط الدرزي ستكون متدنيّة جدا، وهذا بفعل القوانين العنصرية التي صادقت عليها الكنيست المنتهية ولايتها ومنه قانون القومية العنصري، قانون كمينتس وغيرها بحيث من المتوقع أن الاحزاب اليمينية مثل الليكود نتنياهو وديختر وغيرهم واليمين الجديد بينت شاكيد وكولانو لموشيه كحلون وجميع الأحزاب التي أيّدت ودعمت قانون القومية وترفض إلغائه أو تعديله لن يكون لها نسبة تأيد كبيرة بعكس السنوات الماضية حيث أن هذه الأحزاب كانت تحصل على أغلبية أصوات الطائفة الدرزية.
    الطائفة الدرزية بدورها، وكجزء من المنظومة السياسية، تشارك بشكل فعال في جميع الحملات الانتخابية وفي قوائم وأحزاب مختلفة ونرى في كل دورة برلمانية ممثلين دروز في الكنيست وعلى مدى السنين اشغل شخصين من ابناء الطائفة الدرزية منصب وزاري في الحكومة.
    في هذه الدورة وبعد الانتهاء من تقديم القوائم ما هي صورة وضع الممثلين الدروز في القوائم المختلفة:
    حزب الليكود الحاكم: ضمّ في صفوفه في الكنيست السابقة المنتهية ولايتها عضو كنيست اشغل منصب نائب وزير ومن ثم وزير الاتصالات وهو ايوب القرا من دالية الكرمل.
   في الانتخابات التمهيدية لحزب الليكود بقى ايوب القرا خارج مرشحي القائمة وتنافس 10 مرشحين دروز على المقعد المخصص للاقليات وفاز فيه فطين ملا من يركا وهو في المكان ال 32 في قائمة الليكود ومكانه غير مضمون كون الليكود يتارجح بين 26 و 30 عضو وهناك مكان 28 مخصص لليمين المتطرف الذي من شانه دفع فطين ملا الى المكان ال 33.
    حزب كولانو: هذه الدورة الثانية لهذا الحزب الذي أسّسه موشيه كحلون بعد انسحابه من الليكود على خلفية خلافات مع نتنياهو. يضم بين صفوفه النائب اكرم حسون وكان كحلون قد استقال من الكنيست لكي يدخل اكرم حسون مكانه، في هذه الانتخابات يحتل اكرم حسون المكان السابع في قائمة حزب كولانو؛ وحسب الاستطلاعات موجود على حفة نسبة الحسم وادنى وهذا يبقي فرصة اكرم حسون بالعودة الى الكنيست ضئيلة جدا.
    حزب "كحول لفان" غانتس ولبيد: ومفاجأة هذا الحزب الجديد والذي يخوض انتخابات نيابية للمرة الاولى هو ترشيح امراة درزية في صفوفه حيث تحتل غدير مريح المكان ال 25 في القائمة المشتركة في ائتلاف الاحزاب الثلاثة والذي من المتوقع لهم الحصول على 35 مقعد؛ وهذا ما يجعل فرصة دخول غدير مريح الكنيست بشكل مؤكد ومضمون.
    "يسرائيل بيتنو": أحد اعضائه في الكنيست هو النائب حمد عمار الذي وعلى مدى عشر سنوات وجوده كعضو في الكنيست صرح وعمل كدرزي من اجل الطائفة الدرزية، يحتل حمد عمار في هذه الدورة المكان السادس في القائمة وفرصة حصول الحزب حسب استطلاعات الرائي على ستة اعضاء مما يجعل امكانية دخوله الكنيست شبه اكيدة بنسبة عالية جدا.
    "حزب العمل" في الكنيست المنتهية ولايته ضم الحزب النائب صالح سعد ممثلا للأقليات والطائفة الدرزية. وفي الانتخابات التمهيدية الأخيرة للحزب تم انتخاب صالح سعد مرة اخرى ولكنه يحتل المكان السابع عشر فيه  بالرغم من محاولات قيادات في الطائفة الدرزية نقله الى المكان العاشر. حزب العمل يتخبط هذه الايام على حفة نسبة الحسم والاستطلاعات لا تعطيه أكثر من خمسة مقاعد فعلية حظ النائب صالح سعد بالعودة الى الكنيست هي معدومة.
    "ميرتس": حزب يساري قديم ضم بين صفوفه المربي ومدير مدرسة بيت جن المتفوقة علي صلالحة وفي الانتخابات التمهيدية استطاع ان يفوز بالمكان الرابع؛ وهو مكان صاحب حظ قوي بأن يدخل الكنيست وحزب ميرتس حسب الاستطلاعات الاخيرة سيحصل على خمسة مقاعد.
    "الجبهة" الجبهة: حزب عربي يهودي قديم على بقايا الحزب الشيوعي يضم بداخله مرشح درزي من المغار جبر عساقلة وحصل على المكان الرابع في الانتخابات التمهيدية ومع دمج الجبه والعربية للتغير لخوض الانتخابات بقائمة مشتركة احتل جبر عساقلة المكان السابع فيها وهذا يجعل فرصة دخوله الى الكنيست اكيدة حيث استطلاعات الرأي تعطي هذه القائمة عشرة اعضاء.
   "تسيدك حبرتي" أو "الصدق الاجتماعي": قائمة جديدة لأول مرة في الانتخابات للكنيست تضم بصفوفها مرشح درزي نظيم سبيتي حسب الاستطلاعات لن تعبر نسبة الحسم.
    "مغين": قائمة جديدة أقامها الضابط السابق "غال هيرش" تضم بصفوفها سامر هنو من جولس ونسبة قدرتها على اجتياز نسبة الحسم معدومة.
    "ببساطة محبة": قائمة نسائية جديدة في صفوفها المربية د.ربيعة بصيص بالمكان الثالث وحسب استطلاعات الرائي لن تستطيع هذه القائمة من اجتياز نسبة الحسم.

نتنياهو  وبيع غواصات ألمانية لمصر       
    جدّد نتنياهو نفي تهم الفساد التي تلاحقه بقضية الغواصات الألمانية والمصادقة على البيع لمصر؛ وقال نتنياهو في مقابلة متلفزة التي حضر لإجرائها في القناة 12 الاخبارية،وهو الامر النادر الذي يقوم به نتنياهو، علما انه اللقاء التلفزيوني الأول الذي يقوم به منذ 4 أعوام. خلال المقابلة بدا على نتنياهو التوتر والخوف والعصبية وحركات جسده ولهجته اكدت ذلك وللمشاهد الموضوعي الغير منحاز حزبيا بداء بانه فاقد للمصداقة وهذه المقابلة حاول من خلالها إظهار نفسه وكأنه قربان للملاحقة الغير مبررة وأنه كرّس جلّ حياته من أجل أمن الدولة.
    وقال نتنياهو "مصر كانت ستشتري الغواصات في أي حال، ويجبرني بيني غانتس ويائير لابيد على الكشف عن أسرار الدولة". وأضاف نتنياهو أن ابن عمه "كان عبقريًا واعترف بوجود فرصة تجارية كبيرة هنا، واشتريت جميع الأسهم من أموالي". و"لا علاقة للاستثمارات التي أجريتها والغواصات، أقول شيئًا آخر  لقد قمت ببيع جميع أسهمي في هذه الشركة قبل عام ونصف من بيع الغواصة الأولى، لذلك لا يوجد أي اتصال جوهري ولا يوجد اتصال زمني". وحول تضارب المصالح المزعوم، قال "هذا هراء، هذه مؤامرة، ابن عمي لم يدير الشركة".
    وجاء هذا التصريح النادر الذي قام به نتنياهو قبل 17 يوما من إجراء الانتخابات التشريعية الإسرائيلية، متجنّبا اقتراح عقد مناظرة تلفزيونية مع غانتس في أعقاب أعنف هجوم يشنّه زعيم تحالف "أزرق أبيض" المنافس لنتنياهو، بيني غانتس، الذي اتهم نتنياهو بالالتفاف على أجهزة الأمن الإسرائيلية وعقد صفقة لبيع غواصات لمصر واصفا إياها بأنها "أكبر قضية فساد في تاريخ إسرائيل".

 

2019-03-29 16:02:53 | 481 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية