التصنيفات » ندوات

ندوة الوجود الصهيوني في أفريقيا تحدّيات وأخطار (14/1/2011)





عُقِدت في مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية ندوة خاصّة أدارها الأستاذ علي نصّار، بحضور مجموعةٍ من الباحثين والمتخصّصين في قضايا العالم العربي والصراع العربي-الصهيوني.

 

وقد حاضر المفكّر والخبير في الشؤون الأفريقية، الأستاذ حلمي شعراوي، حول مخاطر التغلّغل الصهيوني في أفريقيا،  والذي يعود برأيه إلى عشرات السنين، مقابل غيابٍ عربيٍ وإسلاميٍ غريبٍ عن القارّة السمراء التي تختزن موارد وإمكانياتٍ هائلة...

وبعد إسهاب الكاتب المصري في شرح الدور المصري، وخاصّة في عهد الرئيس الراحل  جمال عبد الناصر، في السودان وأثيوبيا ودولٍ إفريقيةٍ أخرى، لجهة مساندة حركات التحرّر الوطني في تلك الدول ومواجهة القوى الاستعمارية التي كانت تحتلّ هذه الدول، تحدّث الأستاذ شعراوي باستغرابٍ عن عدم تنظيم الوجود أو الدّور العربي والاستخفاف به من قِبل معظم  الحكّام العرب ، مقابل مركزيّة الدور اليهودي وتنظيمه (إعلامياً واستثمارياً وسياسياً)!

لقد لعب اليهود دور "الوسيط النزيه" لدى المؤسّسات المالية الدولية الكبرى (البنك الدولي/ صندوق النقد) تحت عنوان تقديم القروض الضخمة والمساعدات لبعض الدول الإفريقية التي كانت تسعى للنهوض باقتصاداتها بعد رحيل القوى الاستعمارية بوجودها المباشر عنها؛ ما أنشأ استعماراً من نوعٍ آخر لتلك البلدان، كان للصهاينة الموقع المهمّ والخطير فيه، بعكس ما فعله العرب حينها وما يفعلونه اليوم!




وأعطى شعراوي تجارة الماس كأساسٍ في هذا التغلغل الصهيوني، فضلاً عن ما يحدث من مشاكل وتهديداتٍ تطال أرزاق وعلاقات الجاليات العربية في أفريقيا، ليس الصهاينة والغربيين ببعيدين عنها. فالصهاينة يعملون بكلّ حرصٍ وتخطيطٍ على استثمار قدراتهم المالية والدبلوماسية والإعلامية، في مجال ترسيخ نفوذٍ سياسيٍ ومادّيٍ لهم هناك، مقابل وجودٍ عربيٍ (ولبناني خاصّة) لا يُستثمر سياسياً وإعلامياً بالطرق المناسبة.

 

واستطرد الأستاذ شعراوي في الحديث عن مصير السودان الذي سيقسّم بعد الاستفتاء الأخير في جنوبه الغنيّ بالنفط والموارد؛ فضلاً عن تحفّز أميركا و"إسرائيل" لفصل إقليم دارفور عنه في وقتٍ لاحق، في ظلّ سعيهما المعلن لترسيخ وجودهما التخريبي في جنوب السودان وغيره من البلدان الأفريقية، لأهدافٍ اقتصاديةٍ واستثماريةٍ وسياسيةٍ مكشوفة؛ مقابل استمرار الوهن العربي (والمصري خصوصاً) لمواجهة هذه الحالة السودانية الخطيرة، واحتمال تمدّدها إلى دولٍ عربيةٍ أخرى، في سياق المشاريع التقسيمية التي تخدم أهداف أعدائنا حصراً وتحديداً!

وختم الكاتب المصري بالقول إن الخطّ العربي-الأفريقي هو بالفعل خطّ مأساةٍ مستمرّة (السودان/تشاد/مالي/أريتريا/ أثيوبيا...)؛ كما هو موضع اختراقٍ دائم من قِبل القوى الاستعمارية الكبرى ومن قبل الصهاينة أيضاً ...

 


وبعد مداخلاتٍ من قِبل المشاركين في الندوة أغنت المحاضرة  وأشاد بها المحاضِر، ردّ الأستاذ شعراوي باقتضاب، موضحاً النقاط  التالية:

 

1- بمواجهة تخبّط الدول الأفريقية في أزماتها واستغلال المستعمرين لثرواتها، هناك غيابٌ للمشروع العربي المقابل (دعم وإسناد واهتمام).
2- التطبيع العربي مع الصهاينة شجّع بعض القوى والأحزاب الأفريقية على إقامة علاقاتٍ مشبوهةٍ مع الكيان الإسرائيلي، سابقاً وراهناً.
3- غياب أيّ خططٍ عربيةٍ لمواجهة مؤامرة تقسيم السودان، في ظلّ ردود فعلٍ باهتةٍ حتّى الآن!
4-  العلاقات العسكرية والأمنية للكيان مع بعض دول أفريقيا في تنامٍ مستمرّ؛ وهي تُربِح الكيان مالياً وأمنياً وسياسياً (تأجيج النزاعات وضرب القوى المناهضة للصهيونية).
5- يعتمد الإسرائيليون وسائل خبيثة ومدروسة لترسيخ نفوذهم في أفريقيا (خرق الشركات القوية/ تدريب حرس الرئاسة في البلد/تقديم الخبرات والمساعدات الطارئة...)، مقابل تركيز العرب (واللبنانيين خاصّة ) على نسج علاقاتٍ مع الحكّام، ولخدمة أهدافهم الخاصّة فحسب!




 

2011-01-18 12:09:17 | 2530 قراءة

التعليقات

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد
تعليقات القراء 1 تعليق / تعليقات
منصور إبراهيم : رجاء وتمني 2011/01/20 | 02:05د
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة الأعزاء في مركز باحث
تحية طيبة:
نشكر لكم جهدكم ونتمنى لكم المزيد من التقدم والنجاح.
نتمنى عليكم وضع نص المحاضرة كاملاً،زيادة في الفائدة، ولفتح باب الحوار مع النص

وفقكم الله

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية